• ثلث القسوس البروتستانت على انواعهم في أمريكا فقط يؤمنون بحرفية الاختطاف
ثلث القسوس البروتستانت على انواعهم في أمريكا فقط يؤمنون بحرفية الاختطاف

نشرت مجلة "المسيحية اليوم" الانجيلية الامريكية استطلاعا يوم 26 نيسان الجاري أجرته مؤخراً جمعية الدراسات لايف وي لألف قسيس بروتستانتي امريكي حول معتقداتهم في موضوع لاهوت آخر الأيام من الاختطاف، الحكم الالفي، المسيح الكذاب وغيرها. تم في هذا الاستطلاع استبيان اراء قسوس من الطوائف البروتستانتية المختلفة من مشيخيين، معمدانيين، خمسينيين، منهجيين (ميثوديست) ومصلحين.

ويشير الاستطلاع ان ثلث القسوس فقط يؤمنون بالتفسير الذي يقضي بأنه سيحدث اختطاف فعلي للمؤمنين لملاقاة المسيح في الهواء. اما نظرية الظهور الفعلي لمسيح كذاب في المستقبل فيؤمن بها نصف القسوس المشتركين في الاستبيان.

وقد عرض معدو الاستبيان على القسوس عدة إمكانيات بخصوص التفسيرات المختلفة حول الاختطاف وتبين منه ان 36% يؤمنون ان الاختطاف يحدث قبل الضيقة، و25% يؤمنون بانه يتوجب الا يتم اتخاذ موضوع الاختطاف بشكل حرفي، 18% يعتبرون ان الاختطاف هو بعد الضيقة و-4% ان الاختطاف يحث في وسط الضيقة.

من بين القسوس اللوثريين المشتركين في الاستبيان يؤمن 60% ان الاختطاف ليس حرفيا، وبين القسوس المنهجيين (الميثوديست) -48% وبين القسوس المشيخيين والمصلحين 49% وبين القسوس المعمدانيين 6% وبين القسوس الخمسينيين 1%.

يذكر انه بحسب الاستبيان فان 43% فقط من القسوس الانجيليين يؤمنون بحدوث الاختطاف قبل الضيقة.

كما يشير الاستبيان انه كلما كان القسيس متعلماً اكثر (من حاملي اللقب الثاني او الدكتوراه في الخدمة او اللاهوت) فان احتمال ايمانه بان الاختطاف ليس رمزيا يزيد وكلما قلّ تعليمه فان احتمال ايمانه بان الاختطاف يحدث قبل الضيقة يزيد (60% من القسوس الذين لا يحملون شهادة جامعية يؤمنون به بينما 26% فقط من حاملي اللقب الثاني).

وتشير نتائج هذا الاستطلاع انه كلما كان القسيس اصغر عمراً كلما قلّ احتمال ايمانه بالاختطاف قبل الضيقة ( 28% من القسوس الذين أعمارهم اقل من 45) .

يختلف القسوس في أمريكا أيضا بما يتعلق بالنظريات حول الحكم الالفي وجاءت النتائج كما يلي:

75% من القسوس المعمدانيين و84% من القسوس الخمسينيين يؤمنون بنظرية سابق الالف أي اننا نعيش في الفترة التي تسبق الحكم الالفي.

71% من اللوثريين و52% من المشيخيين و37% من الميثوديست (المنهجيين) يؤمنون باللالفية أي ان انه لن يكون حكم الفي وبدلا من ذلك -الرب يملك على العقول والقلوب.

ويختلف القسوس بما يؤمنون في موضوع الحكم الالفي بحسب مستوى تعليمهم. ينتشر تعليم سابقي الالف بين القسوس عديمي اللقب الجامعي (71% منهم يؤمنون بهذه النظرية) و63% من حاملي اللقب الأول. بالمقابل 41% من أصحاب اللقب الثاني يؤمنون باللالفية  وهي اعلى من النسبة العامة التي تؤمن بهذه النظرية (31%).