• احتفال بإصدار التفسير العربي المعاصر للكتاب المقدس

في 15 – 10 – 2018، احتشد جمهور من المفكرين العرب ليحتفلوا بإصدار مجلد "التفسير العربي المعاصر للكتاب المقدس". إن هذا التفسير هو الأول من نوعه وذلك لعدة أسباب.

أولا، ضم فريق العمل رجالا ونساء يتمتعون بأعلى المؤهلات الأكاديمية وبخبـرات عملية وضرورية متميـزة في العلوم اللاهوتية والدراسات البيبلية والكنسية والسياسية. ولقد اشترك نحو ثمان وأربعين خبيـرا في العلوم المرتبطة ارتباطا وثيقا بتفسير الكتاب المقدس.

ثانيا، تجاوز التفسير النزاعات الطائفية وجمع بين المفسرين الكاثوليك والأرثوذكس والكنائس المصلحة والكنائس الإنجيلية. فتحول المُنتج إلى أرضية خصبة لتفاعل هذه الكنائس مع كلمة الله ومع بعضها بعضا بروح التواضع والبحث عما يجمعنا وينفعنا ويبني كنائسنا لمجد الله وامتداد ملكوت يسوع المسيح.

ثالثا، تعددت جنسيات الكتّاب فشارك عدد من قادة الفكر البارزين من فلسطين وإسرائيل ومصر ولبنان وسوريا والكويت والأردن والعرب المتغربين في الغرب. وهكذا اغتنى التفسير بالتنوع الجغرافي والثقافي والاجتماعي الذي تأبّط به المفسرون من بقاع شتى. وجمعت كلمة الله من خلال التفسير العربي المعاصر بين عدد من البلاد التي فصلتها الأحداث السياسية.

رابعا، أخذ التفسير القضايا النقدية والخلفيات التاريخية والأدبية للنص بعين الاعتبار ولكنه ركز على النص النهائي وسعى إلى إبراز الرسالة الإلهية في ضوء السياق العربي المعاصر. ولقد ركّز بعض المفسرين على القضايا التاريخية أكثـر من غيـرهم ولكن الجميع اشترك في ابراز الرسالة الإلهية في السياق العربي المعاصر.

            خامسا، تزين التفسير بمقالات شرق أوسطية تقدم شرحا مفصلا لرأي المسيحية اليوم في القضايا المعاصرة التي تواجه المواطن العربي. وتشمل هذه القضايا الشؤون العلمية والاقتصادية والسياسية والدينية والأخلاقية. وتزود القارئ بمراجع إضافية للإستزادة والإستنارة.

نقدم الشكر لجميع الذين اشتركوا في هذا العمل الكبيـر لاسيما الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر والمحرر المسؤول عن التفسير والدكتور القس كريستوفر رايت مدير خدمات لانجهام الدولية التي دعمت هذا المشروع. كما نثمن مساهمات نخبة من اللاهوتيين العرب الذين أشرفوا على العمل من خلال لجنة التحرير. وقد وضعوا أسس ومعايير الكتابة وراجعوا كل مضمون ولاهوت الشروحات. وأعضاء هذه اللجنة هم:

الدكتور القس أندريه زكي اسطفانوس، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية.

الدكتور القس يوحنا كتناشو، العميد الأكاديمي في كلية الناصرة الإنجيلية. 

الدكتور القس رياض عزيز قسيس، المدير الدولي للمجلس العالمي للتعليم اللاهوتي الإنجيلي ولهيئة علماء لانجهام الدولية.

الدكتور نقولا أبو مراد، أستاذ زائر للدراسات البيبلية في جامعة السوربون.

الدكتور جوني بطرس عواد، أستاذ مشارك في العهدالجديد في كلية اللاهوت للشرق الأدنى.

الدكتور القس عاطف مهني المعصراني، عميد كليةاللاهوت الإنجيلية بالقاهرة.

الأستاذ الدكتور عماد رمزي فيلبس، أستاذ متفرغ في علم الجيولوجيا بجامعة أسيوط، مصر.